مقال اسلامي عقائدي ,مفاهيمنا ومصطلحاتنا(مفهوم الأمة والهوية

اذهب الى الأسفل

default مقال اسلامي عقائدي ,مفاهيمنا ومصطلحاتنا(مفهوم الأمة والهوية

مُساهمة من طرف عمار المقدسي في 2007-11-25, 16:25





} ال عمران:118+119 { .

رابعا : وحدة التاريخ المُشترك لم يكن في التاريخ قبل مجيء الإسلام أمة تسمى(الأمة الإسلامية), فلم تك شيئاً مذكوراً, فعندما نزل الوحي على نبينا (محمد صلى الله عليه وسلم) خاتم الأنبياء في غار حراء بقول الله سبحانه وتعالى( إقرأ) في تلك اللحظة وُلدت أمتنا في التاريخ, فنحن(أمة إقرأ),فكُل من لا يعترف بتاريخ ميلاد أمتنا بلحظة نزول القرأن كيف سيكون من أمتنا التي بدأت مسيرتها التاريخية منذ تلك اللحظة بدءاً من( السيرة النبوية ومروراً بالخلفاء الراشدين والأمويين والعباسيين والأيوبيين والمماليك وإنتهاءً بالعثمانيين).

إن هذه الدول الإسلامية المُتعاقبة هي التي صنعت تاريخنا وبلورة هويتناووجودنا في التاريخ, فصار لنا حضارة قائمة على العدل والرحمة نباهي بها الأمم,وتاريخ عسكري وسياسي, وتراث ادبي وفكري وثقافي,فكل من ينتمي لأمتنا ويحمل هويتها لابُد ان يعتبرهذه الدول الإسلامية دولته وتاريخها تاريخه وإن أئمتها وقادتها وزعمائها وأبطالها أئمته وقدوته وقادته وزعمائه وابطاله ويعتزبهم ويفتخر وجزء من ضميره ووجدانه ومحل إحترام واعتزاز وفخر لديه وفي مقدمتهم (((أبي بكر وعمروعثمان وعلي والحسن والحسين وخالد وسعد وعمرو ومعاوية والوليد بن عبد الملك وهشام بن عبد الملك والمُهلب بن ابي صفرة ومحمد القاسم ومسلمة بن عبد الملك وعقبة بن نافع وطارق بن زياد وموسى بن نصير وهارون الرشيد والمأمون والمعتصم وعماد الدين ونور الدين زنكي وصلاح الدين الايوبي واسد الدين شيركو وبيبرس وقطز والأشرف بن قلاوون وسليم الاول ومحمد الفاتح وسليمان القانوني والسلطان عبد الحميد وقائد وزعيم هؤلاء جميعا محمد صلى الله عليه وسلم))), فمن يلعن ابي بكر وعمر أو أحدا من صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم أو بطل من أبطال الإسلام فهو حتما ليس من أمتنا بل عدواً لها.

إن كل من ينتمي لأمتنا لا بُد له ان يعتبر جميع المعارك التي صُنع فيها تاريخ المسلمين هي المعارك التي يعتز ويفتخربها وهي التي تشكل تاريخه وذاكرته التاريخية بدءا من((( معركة بدر الكبرى ومرورا بالأحزاب وفتح مكة والقادسية واليرموك وفتح بيت المقدس وفتح مصر وفتح الاندلس وعين جالوت واجنادين وحطين وفتح القسطنطينية وغيرها كثير من المعارك الخالدة في التاريخ والتي جعلتنا سادة الدنيا وقادة البشرية ))).

خامساً: وحدة الثقافة إن امتنا الإسلامية ذات ثقافة واحدة مُنبثقة من عقيدتها الواحدة من القرأن والسنة,فعقيدتنا ينبثق عنها منظومة ثقافية تشتمل على أثمن وأعظم وانبل واثمن القيم الإنسانية الرفيعة التي ترتقي بإنسانية الإنسان وتنظم له علاقاته مع الله اولا ثم مع نفسه ومع غيره من الناس من المسلمين وغير المسلمين ومع جميع مخلوقات الله من حيوان وجماد ونبات ومع الكون كله, ومن أتفه الأمور الحياتية الى أعظمها شأنا,فهذه المنظومة تحررالإنسان من العبودية لغيرالله, فتجعله عزيزا كريما يأبى الذل والهوان والخضوع لغير الله وهي تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر, وتدعوالى صلة الأرحام وإيتاء ذي القربى,والصدق والأمانة, وعدم الغش, والكرم والشجاعة, والتعاون على البر والتقوى وعدم التعاون على الإثم والعدوان, والإنفاق في سبيل الله ومساعدة الفقراء, والطهارة, والتواضع, والعدل والرحمة, والمُفاضلة بين الناس على أساس التقوى, والوفاء بالعهود وعدم الغدر, ونصرة المظلوم, وإطاعة الوالدين وبرهما, وإحترام المرأة وتكريمها وصون انسانيتها حتى لا تتحول الى سلعة استثمارية واستهلاكية كما يحصل في الغرب الذي يُهين المرأ ة تحت شعار اعطاء المرأة حقوقها,والإسلام يعتبر المرأة مُكملة للرجل وان الحياة لا تستقيم بدون هذا التكامل , ومنظومتنا الثقافية تدعو الى العمل وإتقانه وعدم التواكل, وتدعو ثقافتنا إلى العزة والكرامة, والخلق الحسن, ورفض الظلم, وعدم أكل مال الناس بالباطل, فهل يُوجد اعظم من هكذا منظومة ثقافية هي جزء لا يتجزء من عقيدتنا بل هي عبادة نتعبد بها الى الله .

إن كل من يُنكرهذه الحقائق الخمسة المُكونة لهويتنا أوإحداها فهو ليس من امتنا ولو كان من أبائنا وإخواننا وعشيرتنا, وان كل من يعمل او يسعى او يفكر بوضع أو إيجاد هوية جديدة لأمتنا فماهوإلا مستهدف لأمتنا وهويتها مهما تلبس من لبوس .

إن كل مشروع يُسمى بمشروع نهضوي لإنهاض الأمة ولا يقوم على مكونات هويتنا فما هو إلا مشروع مشبوه ويستهدف إجهاضها وضمان عدم عودتها للتاريخ وسيرتها الأولى من جديد, لذلك كانت جميع المشاريع التي سُميت بمشاريع نهضوية نتيجتها وبالاً وكوارث على الأمة .

فكم اتعجب عندما تعقد الندوات والمحاضرات التي تتحدث عن الأمة وهويتها فإني اكاد ان أصاب بالغثيان عندما أستمع لمن يُسمون بالمُثقفين والمُفكرين, فتجد انهم يتحدثون عن أمة من الخرابيط أو منظومة من التناقضات يُسمونها هوية الأمة, فهُم يُساهمون بضياع الأمة وليس إخراجها من التيه والضياع .

وكم أتعجب عجباً يصل إلى درجة الشعور بالقهرعندما يحتفل بعض من يدعون بأنهم(مُفكرين إسلاميين وأحزاب إسلامية وحركات مقاومة إسلامية)بمُفكرين ملاحدة وعلمانيين وحاقدين على الإسلام وبعضهم أعضاء في كنيست اليهود سابقين وحاليين بإعتبارهم من رموزالأمة الثقافية والفكرية من أمثال المدعو (عزمي بشارة عضو كنيست اليهود)الذي إستقال من الكنيست وغادر فلسطين بطريقة مسرحية ويُستقبل بالعواصم العربية بحفاوة بالغة,حيث يُطلق عليه البعض (المفكرالعربي الكبير)والذي انتقل من الماركسيةإلى القومية,لأن سوق الماركسية في بلاد المسلمين وفي بلد المنشأ قد أغلق فلم يعد لها سوقا,والقومية تحتضر لعله يستطيع ان يُحييها,وها هو تعقد له المحاضرات والندوات التي محورها وقاسمها المشترك دعوته إلى وضع هوية جديدة لأمتنا صادرة عن أعداء الأمة وبموجب الغزو الفكري والثقافي الذي هو أحد رموزه, فيبدو ان الهدف الحقيقي من وراء مسرحية إستقالته من (كنيست اليهود) وخروجه من فلسطين أنه قد إعتمد من الامريكان واليهود في عملية(حرب الافكار الصليبية) التي تشن على(امة الاسلام) والتي تستهدف هويتهاوالتي أعلن عنها (رامسفيلد) قبل غزوه للعراق, فلقد سمعت ل(عزمي بشارة)محاضرة ألقاها في جامعة دمشق عن الأمة والهوية فدُهشت لما سمعت,حيث كان يخلط شعبان في رمضان ويخلط الطين بالعجين كما يقولون ولم يتطرق الى اي مُكون من مُكونات هويتنا الحقيقية التي شرحناها اعلاه, فحاول أن يستعرض عضلاته الفكرية الهشة ليُبدع لنا هوية تخرجنا من ديننا ومن تاريخنا ومن جميع مكونات هويتنا الحقيقية,انه كان يتحدث عن امة ليس لها في التاريخ وجود, فهو بعقبريته الفكرية يُريد أن يُبدع هوية جديدة لأمة جديدة طارئة على الوجود وليست لها علاقة بالإسلام والمسلمين وهوية تتكون من مكونات متناقضة وغيرمنسجمة ومصطنعة ولا يجمعها شيء كأننا حقا امة من صناعة الإستعمار الكافر,فقسم القومية الى قسمين قسم يميني رجعي, وقسم يساري تقدمي ,فهو يعتبر ان القومية الأولى هي التي فشلت, اما القومية اليسارية الذي يُبشربهاهي مستقبل أمة العرب,انه يريد ان يُحي القومية التي تحتضر حتى لايكون البديل هو الإسلام,

وأليس من عصر الإنحطاط والهزيمة ان يصبح (عضو كنيست اليهود عزمي بشارة) رمزا من رموز الأمة ويعمل على ايجاد هوية جديدة لأمتنا!!!!!! , طبعا ليس أمتنا بل الأمة التي تتخذه رمزا لها.

والأغرب من ذلك اني سمعت الشيخ القرضاوي في حفل تنصيبه إمام (للوسطية) انه يُريد أن يجمع ويُوحد الأمة بشتى إتجاهاتها من (اسلاميين ويساريين ووطنيين وقوميين وليبراليين وجميع اصحاب الأيدولوجيات),فلا ادري كيف إعتبرهؤلاء من(أمة واحدة)

( وترى كُلّ أمة جاثية كُلُ أمة تُدعى إلى كتابها اليوم تُجزون ما كُنتم تعملون ) } الجاثية: 28 {

فأي أمة التي تجمع هؤلاء أصحاب الأيدلوجيات المتناقضة ؟؟

هل هي الأمة العربية أم الأمة الإسلامية.......................؟؟

أم أمة الخرابيط و حط الطين على العجين.......................؟؟

فكل فئة من هذه الفئات تشكل أمة وحدها,وقال أنه يُريد أن يأخذ من كل فئة أحسن ما لديها وحتى من الديانات الأخرى ليُكّون(الأمة الوسط) ذات الدين الوسطي الذي يدعو إليه والقائم على تحريف معنى الوسطية التي أرادها الله وهذه الأمة التي يدعو لها لا يُمكن أن تكون الأمة التي أرادها الله سبحانه وتعالى
(إنّ هذه أمتكم أمة واحدة وأنا ربُكم فأعبدون ) 92 الانبياء


إن كثير من هذه الفئات تكفر بالله ولا تعبد ه وتعتبر الإسلام افيون ورجعية وتخلف وظلامية يجب القضاء عليه

( قل يا أيها الكافرون* لا أعبد ما تعبدون* ولا أنتم عابدون ما أعبد* ولا أنا عابد ما عبدتم* ولا انتم عابدون ما أعبد* لكم دينكم ) }سورة الكافرون:1+2+3+4+5+6{

فكيف يريد القرضاوي ان يكون إماما لهذه الأمم ام انه يؤمن بوحدة الأديان والأيدلوجيات والعقائد والشرائع والمناهج ,فكل أمة يوم القيامة تأتي وفي مقدمتها أئمتها.

عمار المقدسي
عضو شاد حيله
عضو شاد حيله

ذكر عدد الرسائل : 34
العمر : 51
البلد : فلسطين
العمل : كاتب وباحث اسلامي
smssms : <!--- MySMS By AlBa7ar Semauae.com --><form method="POST" action="--WEBBOT-SELF--"> <!--webbot bot="SaveResults" u-file="fpweb:///_private/form_results.csv" s-format="TEXT/CSV" s-label-fields="TRUE" --><fieldset style="padding: 2; width:208; height:104"> <legend><b>My SMS</b></legend> <marquee onmouseover="this.stop()" onmouseout="this.start()" direction="up" scrolldelay="2" scrollamount="1" style="text-align: center; font-family: Tahoma; " height="78">$post[field5]</marquee></fieldset></form><!--- MySMS By AlBa7ar Semauae.com -->
تاريخ التسجيل : 25/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: مقال اسلامي عقائدي ,مفاهيمنا ومصطلحاتنا(مفهوم الأمة والهوية

مُساهمة من طرف عمار المقدسي في 2007-11-25, 16:25

فهذا تبديل لكلام الله,ام ان القرضاوي يُريد أن ينسخ الإسلام وبالتالي مفهوم( أمة الإسلام) ليصبح اسمها (الأمة الوسطية) ذات( الدين الوسطي), فالوسطية عند القرضاوي هي الإعتدال وقبول اصحاب الأيدلوجيات والعقائد الكافرة ومسك العصا من النصف اي مُذبذبين لا إلى هؤلاء ولا إلى هؤلاء وهذا تمييع للدين.
اما الوسطية التي ارادها الله والله اعلم هي العدل والأفضل والأجود والأحسن, فنحن بوسطيتنا اي بعدلنا وليس بإعتدالنا وبأفضل الشرائع التي خصنا الله بها سنشهد على الأمم السابقة واللاحقةوهنا فرق كبير بين المعنيين, وللأسف الشديد إن كثير من عوام الناس يأخذون ما يتلفظ به القرضاوي كمُسلمات غير قابلة للنقاش نتيجة الهالة الإعلامية التي تحيط به,وللأسف الشديد ايضا ان هناك من يُوالون الأشخاص والأحزاب قبل موالاتهم للإسلام ,ولا يعرفون ان كل انسان يؤخذ عنه ويُردعليه إلا(رسول الله صلى الله عليه وسلم) فأذا ما رددت وبالدليل من القرأن والسنةعلى القرضاوي او غيره من مشاهير العلماء إتُهمت بأبشع التهم,
ألا يدري هؤلاء ان((( الحُجة على محمد صلى الله عليه وسلم وعلى الأنبياء وعلى الأمم السابقة واللاحقة والناس اجمعين وعلينا وعلى القرضاوي ومن لف لفه هو:القران الكريم وسنة محمد صلى الله عليه وسلم))) وإنني من باب النصيحة وحُبي للشيخ القرضاوي بأن يذهب الى الجنة ان يتراجع عن وسطيته المُحرفة وعن فتواه التي اباح بها للجنود المسلمين في الجيش الأمريكي ان يُقاتلوا المسلمين في افغانستان وان يكون الولاء لأمريكا مقدم على الولا لله ورسوله وللمؤمنين,فيا شيخ لم يبقى لك في هذه الحياة إلا القليل والله اعلم فارجع وتراجع قبل ان يأتي يوم لا مرد فيه لأمر الله, فعلى كل من يُحب هذا الشيخ ان ينصحه قبل فوات الأوان, فالدين النصيحة .


ومن غرائب وعجائب بعض الأحزاب الإسلامية انها تشكل تحالفات مع احزاب ذات أيدلوجيات تعادي الإسلام, بل وتنكروجود الله سبحانه وتعالى,وفي سلم اولوياتها محاربة الإسلام تحت شعار محاربة الرجعية والظلامية والتخلف, بل والأنكى من ذلك ان بعض زعماء وقادة هذ الأحزاب الإسلامية إنتخبوا كأمناء عامين لتحالف هذه الأحزاب فيُسمى الأمين العام للأحزاب العربية والقومية واليسارية والوطنية,

فأنا لاادري كيف لمُفكرإسلامي اوزعيم حزب اسلامي يقبل ان يكون امين عام لمثل هكذا تحالف,ألم يسمع بقول الله تعالى
(وما كنت متخذ المضلين عضدا)


وان اصحاب هذه الأحزاب والأيدلوجيات اتخذوا إلاههُم هواهُم وهُم أمم مختلفة وأئمتهم سيشهدون عليهم يوم القيامة

(ويوم نبعث في كُل أمة شهيداً عليهم من أنفسهم وجئنا بك شهيداً على هؤلاء ونزّلنا عليك الكتاب تبييناً لكُل شيء وهُدى ورحمة وبُشرى للمُسلمين ) }النحل :89 {

ونحن (امة الإسلام) اصحاب عقيدة الولاء والبراء سنشهد على الناس جميعا وسيكون الرسول صلى الله عليه وسلم خاتم المرسلين شهيدا علينا.

(وكذلك جعلناكُم أمة وسطاً لتكونوا شهداء على الناس ويكُون الرسُولُ عليكُم شهيداً)} البقرة : 143 {

افلا يدري هؤلاء الذين يعتبرون انفسهم مفكرين اسلاميين وقادة احزاب اسلامية وقبلوا بأن يكونوا امناء عامين ورموز لأحزاب تحارب الإسلام وتعاديه وذات ايدلوجيات علمانية وإحادية بأنهم سيأتون يوم القيامة أئمة لهؤلاء الناس.

(يوم ندعوا كُلّ أناس بإمامهم فمن أوتي كتابهُ بيمينه فأولئك يقرئون كتابهُم ولا يُظلمون فتيلاً* ومن كان في هذه أعمى فهو في الأخرة أعمى وأضل سبيلاً * وإن كادوا ليفتنونك عن الذي أوحينا إليك لتفتري علينا غيرهُ وإذاً لاتخذوك خليلاً)} الإسراء: 71+72+73 {

فأنني ادعو هؤلاء جميعا ان يعودوا إلى رُشدهم ويحتكموا الى عقيدة الولاء والبراء فيعرفوا من هي أمتهم فينحازوا لها قبل فوات الأوان فيأتوا يوم القيامة مع أمة غير أمتهم.

(وأنزلنا إليك الكتاب بالحق مُصدقاً لما بين يديه من الكتاب ومُهيمناًعليه فاحكُم بينهُم بما أنزل اللهُ ولا تتبع أهواءهُم عما جاءك من الحق لكُل جعلنا منكُم شرعة ومنهاجاً ولو شاء الله لجعلكُم أمة واحدة ولكن ليبلوكم في ما أتاكُم فاستبقوا الخيرات إلى الله مرجعُكُم جميعاً فيُنبئُكُم بما كنتم فيه تختلفون ) } المائدة:48 {
اللهم أمتنا مسلمين لك وابعثنا مع امة محمد صلى الله عليه وسلم


(يا أيها الذين امنوا اتقوا الله حق تقاته ولا تمُوتن إلا وأنتم مُسلمون واعتصمُوا بحبل الله جميعاً ولا تفرقوا واذكُرُوا نعمت الله عليكُم إذ كُنتم أعداء فألف بين قلُوبكم فأصبحتم بنعمته إخوانا وكُنتم على شفا حفرة من النار فأنقذكُم منها كذلك يُبيّنُ اللهُ لكُم أياته لعلكُم تهتدُون * ولتكُن منكُم أمة يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المُنكر وأولئك هُمُ المُفلحون)} أل عمران: 102+103+104 {

(ووصى بها إبراهيم بنيه ويعقوب يا بُني إن الله إصطفى لكُم الدين فلا تمُوتن إلا وأنتم مُسلمون )}البقرة: 132{

اما بالنسبة لأهل الكتاب من غير المسلمين والذين يعيشون في كنف أمة الإسلام فهؤلاء امانة في ذمة المسلمين يحرم التعرض لأموالهم وأعراضهم ودمائهم مصونة ولهم حقوق العيش الكريم دون إيذاء, لهم مالنا وعليهم ما علينا ما داموا يُحافظون على (عهد الذمة ,العُهدة العُمرية)ولا يُظاهرون اعدء المسلمين ولا يتأمرون عليهم ومن قتل دفاعا عنهم فهوشهيد, وهم جزء من نسيج مجتمعات (الأمة الإسلامية) يجب التعامل معهم بعدل الإسلام ورحمته
الكاتب الإسلامي
محمد اسعد بيوض التميمي
للإطلاع على مقالات الكاتب
الموقع الرسمي للإمام المُجاهد
الشيخ اسعد بيوض التميمي رحمه الله

عمار المقدسي
عضو شاد حيله
عضو شاد حيله

ذكر عدد الرسائل : 34
العمر : 51
البلد : فلسطين
العمل : كاتب وباحث اسلامي
smssms : <!--- MySMS By AlBa7ar Semauae.com --><form method="POST" action="--WEBBOT-SELF--"> <!--webbot bot="SaveResults" u-file="fpweb:///_private/form_results.csv" s-format="TEXT/CSV" s-label-fields="TRUE" --><fieldset style="padding: 2; width:208; height:104"> <legend><b>My SMS</b></legend> <marquee onmouseover="this.stop()" onmouseout="this.start()" direction="up" scrolldelay="2" scrollamount="1" style="text-align: center; font-family: Tahoma; " height="78">$post[field5]</marquee></fieldset></form><!--- MySMS By AlBa7ar Semauae.com -->
تاريخ التسجيل : 25/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى